المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة سيدنا محمد للاطفال الحلقة 6 و 7 و 8 و 9


hima hagag
06-27-2016, 05:24 PM
كان يا ما كان و ما يحلي الكلام غير بذكر النبي ...عليه الصلاة و السلام .
كلنا نقول ................عليه الصلاة و السلام .

رجع سيدنا محمد مع عمه أبو طالب لمكة .... و كان عنده كام سنة ؟؟ 12 سنة
و فضل عايش مع عمه في مكه ....و كبر مع ولاد عمه ...

..........
بس الناس في مكة زمااااان زماااان ... كانت بتعبد الأصنام ...
يعني ايه؟؟
يعني يجيبوا تمثال من الحجر أو الخشب ....
و يقولوا ده ربنا بتاعنا !!! و هنطلب اللي احنا عايزينه من الصنم ده !!!
ينفع الكلام ده ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ....لأ طبعا ....بس هما كانوا بيعملوا كده !


و لما حد يقولوهم انتم بتعملوا كده ليه؟
...يقولوا عشان ربنا اللي في السما ..اللي خلقنا يحبنا !!!
صح الكلام ده؟؟؟ .... طبعا غلط ...
....طب ايه الصح ؟؟ ...نعبد ربنا اللي خلقنا و بس .... و ما نعبدتش غيره .
بس هما بيعملوا غلط .
و عشان كده هنسميهم ... الكفار .


بس سيدنا محمد عمره ما عمل زيهم .... و كان عارف إنهم بيعملوا غلط
...ينفع حد يطلب اللي هو عايزه من صنم ...حتة حجر ؟؟؟
ينفع حد يقول للصنم أنا عيان ..خليني أخف ؟!!!
ده أصلا الصنم ده عبارة عن حتة حجر
لا بيسمع و لا بيتكلم و لا يقدر يعمل أي حاجة .
ربنا اللي خلقنا هو بس اللي يقدر يعمل كل حاجة لينا .

عشان كده سيدنا محمد مكنش بيعمل زيهم
و كان الصبح يروح يرعي الغنم ... يخليها تاكل و تشرب ...و بعدين يرجعها



و بليل يقعد لوحده يفكر ... الدنيا دي كلها .... ربنا اللي خلقها ... و خلقنا كلنا
و خلق كل حاجة .... ربنا عظيم و قوي ... و لازم نعبده و نشكره علي نعمه اللي إدهالنا .
و كان بيعبد ربنا زي سيدنا إبراهيم (اللي بنا الكعبة ) ....
بيعبد رب واحد في السما ...هو اللي خلقنا ........
و ملوش دعوة بالأصنام اللي بيعبدها الكفار في مكة .


و كبر سيدنا محمد .... و بقي عنده 25 سنة ...
و كانت أخلاقه أحسن أخلاق ... و بيساعد الناس ..
و بيهتم بجيرانه و أهله .. و يساعد المحتاج و الضعيف ...
و ما بيقولش غير الصدق ...
و كان أمين ... يعني لما حد يبقي عنده ذهب أو فلوس عايز يحافظ عليها ....كان يوديها لسيدنا محمد يحفظله عليها ...
عشان عارف ان سيدنا محمد هياخد باله من حاجته و هيرجعهاله تاني ....

فالناس كلها في مكة بقت بتحبه ... و بقوا يقولوا علي سيدنا محمد : الصادق الأمين .
.................................................. ...................
و كان في مكة ... السيدة خديجة ... و كانت أحسن واحدة في مكة ... كان كل الناس بتحترمها
و كل الناس عارفين إنها أكتر واحدة مؤدبة و طيبة و أخلاقها جميلة ... و كان عندها فلوس كتير ....

السيدة خديجة عرفت إن فيه واحد اسمه سيدنا محمد ... كل الناس بتقول عليه الصادق الأمين ...و إنه بيحافظ علي حاجات الناس و عنده أخلاق طيبة ...
فالسيدة خديجة قالت خلاص ... ده أحسن واحد أديله فلوسي ..و أقوله يروح يتاجر بيها في الشام (يشتري و يبيع حاجات ) عشان فلوسي تبقي أكتر ....
و قالت لسيدنا محمد ..... فوافق .... و أخد الفلوس منها و سافر الشام عشان يتاجر .


و رجع سيدنا محمد من الشام و هو معاه فلوس كتير أوي ...و إداها كلها للسيدة خديجة ...
السيدة خديجة فرحت

و حست إن سيدنا محمد فعلا بيحافظ علي حاجة الناس و إنه أكتر إنسان أمين
فقالت ده أحسن إنسان يكون زوج ليا ...عشان ده أكتر إنسان أخلاقه طيبة

و سيدنا محمد عارف إن السيدة خديجة أكتر واحدة مؤدبة و طيبة و أخلاقها جميلة
فوافق يتجوزها ....

و عملوا أكل جميل ... و عزموا الناس ...

و اتجوز سيدنا محمد و السيدة خديجة ... و بقي عندهم أطفال ...
القاسم .......و زينب ......و رقية ..........و أم كلثوم ......وفاطمة ...... و عبد الله.

بس الولاد (القاسم و عبد الله) ماتوا و هما لسه صغيرينصعبان عليه
... فبقي عندهم :
زينب .......و رقية ........و أم كلثوم .......... و فاطمة

و فضل سيدنا محمد يعمل الخير
و كان عليه الصلاة و السلام بيحب يأكل المساكين


... و لما يجيلوا ضيف يكرمه و يديله أحسن أكل ...

و كان أطيب قلب و أخلاقه أحسن أخلاق .
.................................................. .....

وكان سيدنا محمد بيحب يروح غار حراء ....
مكان بعييييييد فوق جبل




يقعد هناك يفكر في ربنا .....و يعبده ...... و يدعيه
و يحمده علي نعمه ..... و كان السيدة خديجة بتبعتله الأكل هناك في غار حراء .
و لما يخلص عبادة يرجع لبيته وهو مبسوط ...
لغاية لما بقي عنده 40 سنة ..... راح غار حراء ...
عشان يقعد لوحده يعبد ربنا ....
يا تري إيه اللي هيحصل ؟؟؟ ابتسامة
الحلقة الجاية هنكمل إن شاء الله مبسوطة
في حفظ الله .....
قصة سيدنا محمد للاطفال الحلقة 7 ( الوحي )

كان يا ما كان ....... و ما يحلي الكلام .... غير ....... هاااااا؟؟
بذكر النبي عليه الصلاة و السلام ..... و الحلوين بس هما اللي بيعرفوا يقولوا
عليه الصلاة و السلام ...يا سلام

آخر مرة قلنا إن سيدنا محمد بقي عنده 40 سنة
....و كان متعود يعبد ربنا فوق الجبل .....جوة غار حراء ..........
بس في يوم من الأيام .... في شهر رمضان ...
سيدنا محمد ....... طلع الجبل


و دخل الغار ...... عشان يعبد ربنا ..... زي ما هو متعود .....


عارفين إيه اللي حصل ؟
ربنا اختار اليوم ده .... عشان يبعت لسيدنا محمد ملاك ... جوة الغار ..
عشان يعلم سيدنا محمد
.... هيعلمه كلام ربنا .....
هيعلمه القرآن .


الملاك ده ..... اسمه إيه؟
اسمه جبريل ( عليه السلام)

سيدنا محمد قاعد جوه الغار ...... بيعبد ربنا و بيدعيه ....
جه جبريل ( عليه السلام ) لغار حراء ....
و قال لسيدنا محمد : " اقرأ "
سيدنا محمد رد : " ما أنا بقاريء " .... يعني أنا مش بعرف أقرأ .

فجبريل (عليه السلام) ضمه ... يعني حضنه جامد .... و بعدين سابه
و قاله تاني : " اقرأ "
فرد الرسول صلي الله عليه و سلم : "ما أنا بقاريء " ...... يعني أنا مش بعرف أقرأ.

فجبريل (عليه السلام) ضمه تاني ..... يعني حضنه جااامد ..... و بعدين سابه
و قاله تالت مرة : "اقرأ "

بس سيدنا محمد رد المرادي : ماذا أقرأ؟ ..... يعني أقرا إيه؟؟؟
فجبريل (عليه السلام) قاله :

" اقرأ باسم ربك الذي خلق ، خلق الإنسان من علق ، اقرأ و ربك الأكرم ، الذي علم بالقلم، علم الإنسان ما لم يعلم "

و بعدها اختفي جبريل (عليه السلام) من الغار فجأة .


الرسول عليه الصلاة و السلام خاف أوي ....
و نزل من الجبل بسرعة ...
و هو جسمه عرقان و بيرتعش ...
جري بسرعة علي بيته ....
عند السيدة خديجة .

سيدنا محمد صلي الله عليه و سلم كان خايف ....
لأنه لسه مكنش يعرف ان جبريل ( عليه السلام ) هو ملاك من عند ربنا .
و إن ربنا بعته عشان يعلم سيدنا محمد القرآن ....كلام ربنا .....
اللي هيخلي الناس تعمل الخير و تبعد عن الشر .


أول لما السيدة خديجة فتحت ليه الباب لقته خايف أوي ....
و جسمه بيرتعش و عرقان .....
قالها بسرعة : " زملوني ....زملوني " ...... يعني غطوني غطوني !!
فالسيدة خديجة بسرعة جابت غطي تقيل

..و دفته بيه ( مثلي و انت بتحكي)
لأن جسمه كله كان بيترعش ....
و كانت خايفه عليه أوي ...
و بتنشف عرقه ... ( مثلي إنك بتعملي كده )

لغاية لما بقي كويس
و بعدين السيدة خديجة سألته : إيه اللي حصل ؟؟
فحكي ليها كل اللي حصل ... و قالها قد إيه كان خايف .

السيدة خديجة طمنت سيدنا محمد ....
عارفين قالتله إيه ؟
قالتله :
" متخافش ...ربنا مش هيخلي أي حاجة وحشة تحصلك ..
لأنك دايما بتقول الصدق ... و دايما طيب مع كل قرايبك و بتهتم بيهم
و دايما بتريح أي إنسان تعبان .... و دايما أخلاقك أحسن أخلاق ....
و كمان بتكرم ضيوفك ....و لو أي حد حصله مشكلة علي طول بتساعده ...
فمتخافش أبدا .... عشان اللي بيعمل الأعمال الطيبة دي ربنا بيحميه "


و بعدين قالت له :
" تعالي نروح نسأل عن اللي حصل ده ... نسأل ابن عمي .... "
اسمه ..... ورقة ابن نوفل ...... كان راجل عجوووووز أويييي أوي .

و كان بيقرا كتير كتيييير
و كان عارف إن فيه نبي ربنا هيختاره عشان يعلم الناس كلها ...
و كان عارف صفاته .

راحوا لورقة ابن نوفل
و حكوا ليه كل اللي حصل .
عارفين قالهم إيه ؟؟؟

بص لسيدنا محمد و قاله :
" و الله ... أنا متأكد إن انت النبي اللي ربنا اختاره ...
و اللي جالك في غار حراء هو جبريل ...
الملاك اللي ربنا بيبعته للأنبياء عشان يعلمهم
و ربنا بعته لكل الأنبياء اللي قبلك
و بعته ليك ... عشان انت النبي اللي ربنا اختاره "



بس ورقة ابن نوفل ... قاله علي حاجة كمان .... حاجة تخوف مخضوضة
قاله :
" خد بالك !!!!!
....أهل مكة الكفار ( الوحشين ) اللي بيعبدوا الأصنام
لما يعرفوا إنك النبي اللي ربنا أختاره هيحاربوك و هيؤذووك
و هيخلوك تمشي و تسيب مكة ... "
سيدنا محمد سأله :
هيخرجوني من مكه ؟؟؟؟؟

فرد عليه ورقة ابن نوفل : أيوة ....مفيش نبي ربنا بعته إلا ولازم يحاربه الكفار و يطردوه

ورقة ابن نوفل راجل عجوووز أوي زي ما قلنا ..
بص لسيدنا محمد و هو زعلان و قاله :
" نفسي كنت أكون شاب ..أو أكون لسه عايش لما يحاربوك
عشان أساعدك علي قد ما أقدر و أكون معاك "

و راح قايم ورقة ابن نوفل ....الراجل العجوز ...
ووطي علي راس سيدنا محمد و باس راسه (مثلي عشان تفهميه )
لما عرف إن ده الإنسان اللي ربنا اختاره عشان يكون النبي
اللي هيعلم كل الناس أوامر ربنا .

اللهم صل علي سيدنا محمد
قصة سيدنا محمد للاطفال الحلقة 8 ( الدعوة السرية )

كان يا ما كان و ما يحلي الكلام ..... غير ...... بذكر النبي .... عليه الصلاة و السلام ...
......هاااااا ؟ عليه الصلاة والسلااااااااام ...... ممتازيييين !

سيدنا محمد و السيدة خديجة ....
بعد لما رجعوا من عند ورقة ابن نوفل اطمنوا و عرفوا إن النبي اللي ربنا اختاره هو سيدنا محمد .

فالسيدة خديجة آمنت بسيدنا محمد ....يعني إيه؟
يعني قالت أنا هسمع كلام سيدنا محمد في كل حاجة هيقولي عليها ...
عشان هو النبي اللي هيعلمني كلام ربنا .

يبقي مين أول واحد آمنت بسيدنا محمد و سمعت كلامه ؟؟
السيدة خديجة .... ممتازيييييين



(الجزئية دي كنت هشيلها عشان التطويل ... بس حكتها لابني و عجبته و استوعبها
فقلت خلاص هكتبها بلون مختلف ... و لو شيلتيها مش هتأثر في السياق )

سيدنا محمد اطمن و رجع الغار تاني ..... فوق ... فوووووق الجبل ....
و قعد هناك يعبد ربنا ..... و يدعي ربنا .....و مرت الأيام في غار حراء
و سيدنا محمد مستني جبريل "عليه السلام " يرجع تاني ...


بس جبريل "عليه السلام " مجاش ....
و سيدنا محمد فضل برضه يعبد ربنا ....و يدعيه
و لما خلص ....
نزل من الجبل عشان يرجع لبيته ....


و بعدين لما وصل لآخر الجبل تحت و مشي سمع صوت بينده عليه ...
بص حواليه ملقاش حد .... فبص في السما ....


فشاف الملاك جبريل" عليه السلام" اللي جاله في الغار ....
فخاف أوي برضه ... لأنه لسه مش متعود أنه يشوفه ...
و رجع بيته بسرعة ...
أول لما رجع البيت كان خايف و بيرتعش برضه ...
و السيدة خديجة غطته بسرعة ...
بس المرادي سيدنا محمد سمع صوت جبريل عليه السلام ...
و هو بيقوله كلام ربنا .... القرآن ..
سمعه بيقول :
" يا أيها المدثر ..... قم فأنذر ...."
المدثر ...يعني اللي بيتغطي ...
يعني يا محمد ...أنت بتتغطي عشان خايف ...متخافش... و قوم علم الناس يعبدوا ربنا ...عشان يدخلوا الجنة
و قولهم اللي هيعبد الأصنام ربنا مش هيحبه و هيبقي مكانه في النار ....
فــــــــــ ......


سيدنا محمد اطمن وبقي مش خايف ..
و عرف إنه النبي اللي ربنا اختاره
و إن جبريل هو الملاك اللي هيقوله كلام ربنا
عشان سيدنا محمد يعلم الناس كلها .

سيدنا محمد بدأ يقول للناس .... بس في السر
يقولهم إنه النبي ... و أنهم لازم يعبدوا ربنا بس ...
و يعملوا الخير و تبقي أخلاقهم طيبة .


كان بيقول كده للناس في السر ... عشان الكفار ...أشرار
و لو عرفوا هيؤذوه و هيضايقوا المؤمنين الطيبين .

أول راجل آمن بسيدنا محمد ... يعني سمع كلامه و صدقه ...
كان سيدنا أبو بكر الصديق ...ده كان صاحب سيدنا محمد ...
و أبو بكر عارف من زمااان إن سيدنا محمد صادق أمين ... و عمره ما قال غير صدق ...
فآمن بيه علطول .

و أول ولد صغير آمن بسيدنا محمد ... أسمه علي .... سيدنا علي
( هنحكلكوا عليه بعد كده قد إيه بقي بطل قوي لما كبر )
كان عنده 10 سنين لما آمن بسيدنا محمد ..
و بقي ولد مؤمن طيب بيسمع كلام سيدنا محمد .

و كل يوم يعدي ... ناس كمان تعرف عن سيدنا محمد ....
و يبقوا مؤمنين طيبين ... بس في السر
و كانوا لما يبقوا عايزين يصلوا يستخبوا ورا الجبل عشان الكفار الأشرار ما يشفوش.
( للأمهات...الصلاة كانت ركعتين وقت الظهر و العشا قبل الإسراء و المعراج)


و كانوا بيتجمعوا في السر في بيت اسمه ....... دار ابن الأرقم ...

يقعد المؤمنين الطيبين مع بعض و معاهم سيدنا محمد صلي الله عليه و سلم

يعلمهم القرآن .... كلام ربنا ...
و يعرفهم إن ربنا اللي خلقهم و خلق كل حاجة في الدنيا ...
و إنهم يعبدوا ربنا بس ...لأن ربنا بس هو اللي يقدر يعملنا كل حاجة .
و يعلمهم الأخلاق الطيبة ...
الصدق و الأمانة و العطف علي المساكين و كل أعمال الخير

فضل سيدنا محمد .....3 سنين ....
3 سنين يقول للناس في السر ...
و يعلمهم في السر ....

لغاية لما جبريل " عليه السلام " قاله لازم تعرف كل الناس
و تعلن للكل ... كل الناس لازم تعرف ....

بس يا تري الكفار الأشرار ...لما يعرفوا هيحصل إييييييييه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هنكمل الحلقة الجاية
قصة سيدنا محمد للاطفال الحلقة 9 (الدعوة الجهرية )

لما أقول سيدنا محمد ..... الشاطرين يردوا و يقولوا ...هااااا ؟
عليه الصلاة و السلام

فضل سيدنا محمد 3 سنين .... 3 سنين بيدعي الناس في السر ...
لغاية لما جبريل عليه السلام ... قال لسيدنا محمد .... إن ربنا بيأمره ..
أنه يعرف كلللل الناس .... و يعلن لكللللل الناس ....

فسيدنا محمد جمع أهله و قرايبه كلهم ....



و قالهم ...
أنتو قرايبي و عارفين إني عمري ما قلتلكوا إلا الصدق ..
أنا ربنا أختارني إني أكون النبي ...
اللي هيعلمكوا و يعلم كلللل الناس .
و ربنا واحد .. هو اللي خلقنا
و اللي هيعمل خير و هيطيع ربنا و يسمع كلامه
هيدخل الجنة ...و اللي هيعبد أي حاجة تانية
هيبقي من أهل النار ... "
فأهله سكتوا و قعدوا يفكروا في كلامه ...
إلا واحد من أهل سيدنا محمد ...
عمه ....
عمه ابو لهب ....

كان عمه قلبه قاسي و من الأشرار ..
و ما بيحبش يسمع كلام ربنا ....
أبو لهب قال لأهله و قرايبه :
"محدش يسمع كلام سيدنا محمد ... ولا يساعده ...
لو حامتوه أو ساعدتوه ... كل الناس هتحاربكوا .. و هتموتكوا !!!"

بس عمه أبو طالب ... اللي ربا سيدنا محمد ... قال لأبو لهب :
" لأ!!!! أنا هقف مع سيدنا محمد .... و هساعده ...
و مش هخلي أي حد يؤذيه أو يضايقه ! "


بس أبو طالب كان بيعمل زي الكفار ... بيعبد الأصنام ...
و خايف يبطل يعمل كده ... و خايف يسمع كلام سيدنا محمد
و يعبد ربنا بس ....لحسن الكفار يتريقوا عليه ...و يضايقوه و يشتموه .
ففضل أبو طالب يعبد الأصنام و بيحمي سيدنا محمد و بيمنع أي حد إنه يؤذيه .
(طب كده ...هيدخل الجنة و لا النار ؟؟ .... طبعا هيدخل النار ...
لأن أي حد هيعبد حاجة غير ربنا ... هيدخل النار ... )

سيدنا محمد قال لأهله .. بس لسه مقالش لأهل مكة ...
فطلع فوق جبل .... جبل جنب الكعبة .... اسمه جبل الصفا ....


و قف سيدنا محمد و نده علي علي الناس ...بصوت عالي أوي ...
الناس كلها اتجمعت حوالين الجبل
كل أهل مكة اتجمعوا ...


فسيدنا محمد سألهم : لو قلتلكم كلامي هتصدقوه ؟؟!!!
فردوا و قالوا : "طبعا أنت عايش طول عمرك معانا ..
و عمرك ما قولت إلا الصدق
و عمرك أبدا ما كذبت و احنا عارفينك ..."

فقالهم : ربنا أختارني إني أكون رسول .. عشان أقول لكل الناس ...
إنهم يعبدوا ربنا بس .... وحده ... عشان يدخلهم الجنة ...
و اللي هيعبد الأصنام ...الحجارة اللي ما بتسمعش و لا بتكلم ولا تفهم ..
أو يعبد أي حاجة تانية غير ربنا ....هيدخل النار .... اعبدوا ربنا وحده "

الناس فضلوا يفكروا في كلام سيدنا محمد ...إلا واحد ...عمه ...عمه الشرير
....أبو لهب ...بص لسيدنا محمد .... و قاله : تبا لك !!! ....

دي كلمة وحشة معناها ... هتخسر و تموت ...
سيدنا محمد ماردش عليه ...

بس ربنا بعت الملاك جبريل" عليه السلام " يقول لسيدنا محمد كلام ربنا ....
(تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ)
يعني ربنا قال .. أبو لهب هو اللي هيخسر و هيموت ...
و هيموت كافر و هيدخل النار .

مرات أبو لهب ... كانت هي كمان ست شريرة .... اسمها أم جميل
و عرفت إن ربنا بيقول إن أبو لهب هو اللي هيخسر و هيموت و هيدخل النار ...
فراحت جابت حجر كبير عاوزة ترميه علي سيدنا محمد ...

سيدنا محمد كان قاعد عند الكعبة و معاه سيدنا أبو بكر ...
جت مرات أبو لهب الشرير (أم جميل )
و بتدور علي سيدنا محمد عشان تضربه بالحجر ..

أبو بكر خاف لحسن تعمل حاجة وحشة في سيدنا محمد
بس سيدنا محمد قاله متخافش ...
راحت مرات أبو لهب عند أبو بكر ...و قالت له : فين صاحبك ؟!!! فين محمد ؟؟!!!
أنا لو شوفته هضربه بالحجر .
يا اااااااه .... ده سيدنا محمد قاعد جنب سيدنا أبو بكر ...
بس ربنا خلاها متشوفوووش خاااالص ... عشان ربنا بيحفظ سيدنا محمد .
و مشيت مرات أبو لهب !!!
و سيدنا محمد قال لأبو بكر .... ربنا هو اللي خلاها متشوفنيش .


كان فيه ناس بتعبد الأصنام .... لما سمعت كلام سيدنا محمد ....
آمنت بيه و سمعت كلامه ....و بقوا مسلمين ..... مؤمنين طيبين ...
بس الكفار الأشرار اللي لسه بيعبدوا الأصنام بقوا متضايقين أوي ...
زعلانين ان كل يوم ناس بتسمع كلام سيدنا محمد ...
و تبقي مسلمة ...و مؤمنة ...و طيبة .... و تسيب الأصنام ....
فقعدوا يفكروا في خطط .... خطط شريرة .


قعد الكفار مع بعض ...يفكروا نعمل إيه ؟؟؟
ده كمان الناس هييجوا من بره مكة و هيسمعوا كلام سيدنا محمد ...
واحد منهم قال : أيوة !! .... أنا عندي فكرة !!!أحنا نقول للناس اللي هتيجي مكة ...أوعوا تكلموا محمد !!! لحسن ده ساحر و هيعمل فيكوا سحر يخليكوا مؤمنين طيبين !!!


فالكفار بقوا يقعدوا في الطريق ... و اللي يدخل مكة يقولوا له أوعي تكلم محمد ..ده ساحر .... هيخليك تسيب الأصنام !!!!
بس ما حدش من الناس سمع كلامهم !!! و الناس راحت لسيدنا محمد ....و عرفوا إنه النبي ... و آمنوا بيه و بقوا مسلمين و مؤمنين طيبين .

الكفار اتغاظوا أوي ... و قالوا خلاااااص .... احنا هنعمل فكرة تانية !!!
هنفضل نضايق سيدنا محمد .... و نشتمه ... و نشتم المؤمنين و نتريق عليهم
لغاية لما يرجعوا يعبدوا الأصنام ...

فبقي الكفار الأشرار يشوفوا واحد مؤمن فقير هدومه مقطوعة ....
يفضلوا يتريقوا عليه عشان فقير ..


سيدنا محمد حزن و اتضايق .... بس ربنا قاله ما يحزنش ولا يزعل ...
و قاله لما تضايق ...سبح ربنا ... يعني قول .... سبحان الله .. سبحان الله
و اسجد لربنا و صلي ..... و ربنا هيخلي كل الحزن يروح من قلبك ....
و هيخليك تنتصر عليهم ... و تكسبهم ....
سيدنا محمد عمل اللي ربنا قاله له ... و بقي متأكد إنه هينتصر عليهم

( ولقد نعلم أنك يضيق صدرك بما يقولون فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين واعبد ربك حتى يأتيك اليقين ) سورة الحجر

الكفار الأشرار .... قالوا : "خلااااص ....
... مش هنخلي حد من الناس يعرف يسمع كلام سيدنا محمد ...هنفضل نعمل دوشة و نغني عشان محدش يسمع القرآن ....واللي مش هيعبد الأصنام بتاعتنا ...هنضربه و هنعذبه .... "




راح الكفار الأشرار جابو المؤمنين ...و اختاروا المساكين ...
و ربطوهم بالحبال و حطوهم في الشمس ...
من غير ماية و لا أكل ....
و حطوا حجارة سخنة علي جسمهم ....
و قالولهم : هااااااا؟؟؟ هتعبدوا الأصناااام ؟؟
و المؤمنين ردوا : لأ .... ربنا بس ..هنعبد ربنا بس ...ربنا واحد .
.....و فضل المؤمنين يقولوا :" أحد .... أحد" .....
يعني ربنا واحد ...و مش هنعبد غيره !!!


عذبوا ...بلال بن رباح
و عذبوا عمار بن ياسر و ابو ه وأمه ..
و مسلمين تانيين كتير ...


بس سيدنا محمد ... قال للمسلمين علي الحل ....
فيه بلد بعيد بعيييييييييد اسمها الحبشة
....بيسافروا ليها بالسفينة ...


و هناك فيه ملك .... ملك عادل و طيب و مش بيظلم حد ...
اسمه النجاشي ..


سيدنا محمد قال للمسلمين اللي خايفين من الكفار يسافروا ( يهاجروا ) للحبشة ..
و يقعدوا هناك ....عشان محدش يؤذيهم .... و يعبدوا ربنا بحرية ...

و سافر مسلمين كتير للحبشة ... و عاشوا فيها مبسوطين ...

بس الكفار اتغاظوا ... و عملوا إبه .. ؟؟
بعتوا رجلين من الكفار ...و معاهم هدايا كتير كتيييير لملك الحبشة
عشان يخلوه يرجع المسلمين .....


بس يا تري ملك الحبشة هيوافق و لا لأ ؟؟؟ ابتسامة
و نكمل الحلقة الجاية ...


و أخيرا متنسونيش في دعوة حلوة ليا و لولادي ....

اللهم صل علي سيدنا محمد ...